إبداعات الشباب من تصميم الأخ يوسف

إبداعات الشباب من تصميم الأخ يوسف


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 مجزرة العرب في طريق المونديال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
asahiryoussef1
الزعيم
الزعيم
avatar

عدد المساهمات : 86
تاريخ التسجيل : 29/09/2009
العمر : 31
الموقع : asaheryussef1@hotmail.com

مُساهمةموضوع: مجزرة العرب في طريق المونديال   الأربعاء نوفمبر 18, 2009 5:32 pm

تأهل منتخب عربي واحد الى مونديال 2010 لا شك بأنه مؤشر واضح وحقيقة لا تقبل الجدل بان الكرة العربية تتراجع وتعاني لان الارقام والاحصائيات لا تكذب ولا تجامل كما نكذب على انفسنا ونجامل على حساب سمعتنا وتكون النتيجة الهزائم والاخفاقات.

السؤال الذي يطرح نفسه دائما بعد كل اخفاق هو كيف حدث هذا؟

ولكي تكون الاجابة مختصرة وواضحة يجب ان نكون صريحين لنقول بان المنتخبات العربية حصدت ما نحتويه من قصور في الطموح وعدم الجدية في العمل وتجاهل للكفاءات التي صارت تركن على الرف ويحل مكانها من يسعى لبروز نجمه حتى لو كان على حساب البلد وسمعته وتاريخه.

منتخبات آسيا العربية كانت المتسيدة للساحة ولم يتأهل اي فريق من شرق آسيا الى نهائيات كأس العالم فترة امتدت عشرين سنة عاد بعدها المنتخب الكوري الجنوبي الى مونديال المكسيك في عام 86 الى مصاف الفرق المشاركة في نهائيات كأس العالم بينما كانت الفرق العربية تحجز مقعدها في كل مناسبة وظل الوضع كذلك حتى التصفيات الاخيرة التي اعلنت عدم تأهل اي منتخب عربي آسيوي لاول مرة منذ 27 عاما!وتحليل هذا الامر ليس بالامر الصعب فالمنتخبات المتأهلة بلا شك قد جنت ثمرة سنوات من التخطيط السليم والتوجه الى عالم الاحتراف بكل ما يحمل للكلمة من معنى ولم تعد اسماء لاعبي كوريا واليابان واستراليا مجهولة في عالم كرة القدم بل صارت محط انظار افضل اندية اوروبا لتكون النواة الاساسية في تطور منتخباتها في حين ان المنتخبات العربية ظلت محلها بدون اي تطوير ولا يشغل بال القائمين على الكرة في اتحاداتنا سوى تغيير المدرب والبقاء على الكرسي مهما كان الثمن.اما المنتخبات العربية الافريقية فلا يبتعد واقعها بعيدا عن نظرائها في آسيا بعد ان اصبحت منتخبات غانا وساحل العاج ونيجيريا والكاميرون بعبعا يرعب قلوب خصومها بالنجوم التي يتمناها اي مدرب في فريقه واسماء مثل دروجبا وسالمون كالو ويايا توريه وحبيب كولو توريه كلها بما تحمل من خبره وقوة في المنتخب العاجي تواجه اسماء الهواة في منتخب المغرب الذي صار شبحا للمنتخب الرائع في مونديال 86 في المكسيك.

بينما اخفق المنتخب التونسي وسط دهشة الجميع ليترك بطاقته المضمونة الى خصمه النيجيري العائد الى النهائيات المونديالية بعد غياب في مونديال 2006.

مسكين هو جمهور المنتخبات العربية الذي دائما ما يكون لسان حاله هو الى متى نظل نعاني؟

وقد يتمنى البعض ضربة قاصمة تطير بكل من يدعونا الى التخلف والهزائم ونرى اسماء تفني نفسها لاجل اسم بلدها وتكون غايتها ان ترى علمه يرفرف عاليا بين مصاف المنتخبات العالمية.ولكن وحتى ذلك الحين من يرد على الجمهور العربي ويكون المنقذ له من هذا الواقع السيئ؟

لا شك انه سؤال سيطرح نفسه بقوة بعد ما حصل في هذه التصفيات وفي نفس الوقت سنشد على يد المنتخب العربي الوحيد سواء كان المنتخب المصري او الجزائري ليكون عزاء للمجزرة التي نالت العرب في تصفيات مونديال جنوب افريقيا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مجزرة العرب في طريق المونديال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إبداعات الشباب من تصميم الأخ يوسف  :: رياضة x رياضة-
انتقل الى: