إبداعات الشباب من تصميم الأخ يوسف

إبداعات الشباب من تصميم الأخ يوسف


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 البقاء لله .. خسرت مصر وخسرت الجزائر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
asahiryoussef1
الزعيم
الزعيم
avatar

عدد المساهمات : 86
تاريخ التسجيل : 29/09/2009
العمر : 31
الموقع : asaheryussef1@hotmail.com

مُساهمةموضوع: البقاء لله .. خسرت مصر وخسرت الجزائر   الأربعاء نوفمبر 18, 2009 6:01 pm

يقول الله عز وجل : " يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير" .. صدق الله العظيم

لا أستطيع بدء مقالي هذا بعد فترة غياب طويلة إلا بتلك الآيات البينات من القرآن الكريم .. الكتاب الذي أنزل على سيدنا محمد (( صلى الله عليه وسلم )).. الكتاب الذي يصلح لكل زمان ومكان .. الأماكن قد تتغير والأزمنة كذلك لكن الرسالة واحدة .. ولا ثاني لها .. التعارف والمحبة والتآخي بين الشعوب .. بينك وبين الغريب وحتى بينك وبين عدوك .. ولكن الم يعد لهذه الآية أية الكريمة أية قيمة -والعياذ بالله- عند كل من يشتم ويقذف ويدنس تعاليم الله عز وجل .. التعاليم التي أرسلها لنا لتكون منارا يضيء لنا الطريق حتى في أحلك أنواع الظلام ..

لن أطيل كثيرا .. ولكن سأدخل في صلب الموضوع مباشرة .. إن ما حدث ويحدث ومتأكد بأنه سيستمر في الحدوث بين عدد كبير جدا من مناصري المنتخبين العربيين الشقيقين المصري والجزائري لا يمكن وصفه إلا بالكارثة !! كارثة حلت علينا نحن العرب الذين شبعنا كوارث من كل حدب وصوب .. ولم نعد ننتظر عدونا المشترك ليلقي بأحقاده وسمومه علينا بل أخذ كثير منا موقف المتفرج على تلك المهزلة التي يقودها خفافيش لا يظهرون إلا في الظلام بل وغنهم اجبن من ذلك ليضربوا باللحمة العربية عرض الحائط .. والضيحة من ؟ الضحية نحن !! ففي الوقت الذي نجد فيه الجسد العربي يترنح على الأرض ويهان من قبل من يحملون الغل والحقد لامتنا التي يفرض بأن تكون أمة واحدة ها نحن نضرب بعضنا بعضا ونلقي السموم على بعضنا البعض وإذا وجهت الاتهامات لأي طرف كان الرد .. لست انا البادئ ! وإذا وجهت اللوم لجهة كان جوابها ما نقوم به هو رد فعل طبيعي لهجوم من الجهة الاخرى .. أرجوكم شبعنا مهاترات .. شبعنا مبررات .. شبعنا إساءات .. هل نسينا همومنا ومصائبنا وبات همنا الأول هو كرة القدم ؟ هل ضاقت الدنيا بنا ولم نجد منفذا لبث سمومنا إلا من خلال المستديرة .. ألم يكن من الأجدى بنا أن ننظر إلى هذه الرياضة النظيفة بعين من الرحمة ؟ ألم يتبق سوى كرة القدم كي نبث فيها سوادنا الدفين ونصبغ به حياتنا التي يفترض بأن تكون مساحة للتآخي والتعاون والتقارب ؟

إلى كل مصري وجزائري شقيق .. إلى كل من بقي في قلبه ولو نقطة بيضاء أرجوكم كفى .. كفى .. كفى !! انتظرت ما سميت بالقمة بفارغ الصبر ولكنني أصبحت الآن أتمنى ومن كل قلبي أن أستيقظ من هذا الكابوس المخيف .. وأخرج إلى الحياة الرحبة .. بعيدا عن احلام الوحدة العربية واللحمة التي كان من المفترض أن تكون مغروسة فينا .. ألم يمنح كل من يسيئ لبلد عربي شقيق نفسه ولو دقيقة .. 60 ثانية فقط لا غير ليراجع نفسه ويفكر .. على الرغم من أن المسالة لا تحتاج أبدا للتفكير .. يفكر فيما صدر ويصدر عنه ؟ لا تقولوا لي بأن الغالبية من الطرف الذي سيخسر المواجهة ستبارك للطرف الآخر !! كفانا كذبا .. فالحقد والسم يتغلغلان في نفوس كثير منا .. لم أكن أتمنى في أي يوم من الأيام أن أقوم بتوجيه هذه الرسالة لشقيق عربي يربطني به الدين واللغة .. هل هناك ديانة سماوية تقبل ما حدث ويحدث ؟ أنا متاكد تماما بأنني وخلال كتابتي لهذا المقال أو الرسالة إن صح التعبير في نفس الوقت وفي هذه اللحظة هناك كلمات تصدر عن أشخاص أعطوا لأنفسهم العنان ليتخذوا من الشبكة العنكبوتية والصحافة والشاشات وحتى الإذاعات منبرا لهم لدس سمومهم وإلقاء قذارتهم –وسامحوني على التعبير فلم أجد كلمة أكثر رفقا بهم- على بلد عربي شقيق ومواطن عربي يفترض بأن يكون أخا لنا !! فواحد يرفض مصافحة الآخر بعدما مد له يده وآخر يحتجز شقيقه العربي كرهينة والثالث يسيء لأقدم حضارة عرفتها المعمورة والرابع "المصيبة" يسيء لشهداء قدموا أرواحهم فداءا لنا نحن العرب .. ولكن ها هم الشهداء يكافؤون بتكريمنا لهم .. تكريم من نوع آخر .. تكريم لم نشاهده في أي بلد في العالم حتى لدى دول شعارها الاحكام العرفية .. حتى أننا لم نشاهده بين كائنات حية أخرى ولا أريد ان أزيد في الوصف أو ادخل اكثر في التفاصيل .. أخي المصري وأخي الجزائري .. أرجوكما كفى .. شبعبنا مهاترات .. شبعنا إهانات .. فإهانتكما لبعضكما البعض هي إهانة لنا .. وصدقوني لن نبقى آخذين موقف المتفرج !! فقد طفح الكيل .. بل وطفح كثيرا جدا .. هي تسعون دقيقة -إن قدر لهذه المعركة ان تنتهي بالتسعين دقيقة- لن تخرج إلا بفائز واحد بالنتيجة .. ولكنني اخاف أن تخرج بخاسرين أحدهما قدم للعرب مليون ونصف شهيد والآخر سقت دماؤه مساحات شاسعة من وطننها العربي .. إلى كل مصري وكل جزائري .. أرجوكم لا تنظروا للمباراة الفاصلة على انها خط فاصل بيننا نحن العرب .. فالمسألة مهما كبرت لن تتعدى كلمة "مباراة" ..

للأسف الشديد كم كنت سعيدا خلال عملي في المجال الإعلام الرياضي .. ولكنني كم أبدو حزينا الآن على الحال الذي وصلنا إليه ونحن نطعن بعضنا بعضا ولم نترك أي مجال لعدو مشترك أن يفكر في كيفية الانقضاض علينا .. وصدقوني هذا العدو هو الرابح الأكبر .. أما نحن فعلينا الخروج من الباب الصغير .. بعدما قُدمت الفرصة لنا على طبق من ذهب لنلتف حول بعضنا ونخرج بفائزيْن في مباراة قد لا تتكرر وأتمنى أن لا تتكرر إن كان هذا هو حالها .. صدقوني إن بقي الوضع على ما هو عليه فنحن جميعا خاسرون .. فبعدما خسرنا كل شيء خارج دائرة الرياضة ها نحن نخسر احترامنا لبعضنا البعض حتى داخل المستطيل الأخضر .. ها نحن نخسر تعاطفنا مع بعضنا البعض .. خسرنا كل شيء ولم يتبق لدينا ما نخسرة .. أصبحنا موجودين فقط لنكون "تكملة فراغ" في هذا الكوكب الذي عرف هدما لسور برلين واتحادا ألمانيا وعرف أيضا قيادة دول صغيرة لعالم كبير في احترامها للإنسان وحبها للتقدم إسمها اليابان .. أما نحن فدوما موقعنا المؤخرة .. ولن أقول فيمن كان السبب في هذه المسرحية الهزلية إلا حسبنا الله ونعم الوكيل !! أراكم بعد نهاية التسعين دقيقة من عمرنا الطويل وكيف ستكون ردود أفعالكم ومن سيكون الضحية التالية غن بقي أصلا ضحايا .. سامحكم الله !!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شمس الصباح
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 10/09/2009
العمر : 29

مُساهمةموضوع: يا أمة ضحكت من جهلها الأمم   الأربعاء نوفمبر 25, 2009 8:34 am

يا أمة ضحكت من جهلها الأمم



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البقاء لله .. خسرت مصر وخسرت الجزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إبداعات الشباب من تصميم الأخ يوسف  :: رياضة x رياضة-
انتقل الى: