إبداعات الشباب من تصميم الأخ يوسف

إبداعات الشباب من تصميم الأخ يوسف


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الفرح ليس مهنة العرب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
asahiryoussef1
الزعيم
الزعيم
avatar

عدد المساهمات : 86
تاريخ التسجيل : 29/09/2009
العمر : 31
الموقع : asaheryussef1@hotmail.com

مُساهمةموضوع: الفرح ليس مهنة العرب   الإثنين نوفمبر 30, 2009 12:13 pm

لكي نتأكد من أننا، نحن سكان هذه الرقعة الجغرافية المظلمة التي سمّاها الشاعر السوري الراحل محمد الماغوط بـ"التابوت العربي الممتد من الماء إلى الماء"، من أننا أغبياء إلى درجة لا توصف، يكفي أن نتمعّن قليلا في الطريقة التي تتصرف بها الجماهير العربية هذه الأيام، مع بلوغ إقصائيات كأس العالم وإفريقيا لمراحلها النهائية، حيث صار التأهل إلى هذه النهائيات أهمّ بألف مرة من المطالبة بالإصلاحات الديمقراطية الكفيلة بإخراج هذه الشعوب من ظلمات القهر والاستبداد إلى أنوار ومباهج الديمقراطية. فلو كانت الشعوب العربية شعوبا واعية، لاعتبرتْ كرة القدم ترفا بلا أهمية، وتفرغت لما هو أهم، وهو البحث عن الديمقراطية أولا، كما فعل الإيرانيون قبل أسابيع عندما خرجوا إلى الشوارع للتظاهر والاحتجاج على نتائج الانتخابات الرئاسية، لكن الشعوب العربية للأسف لن تفعل، لأن الشعب الإيراني شعب حي، والشعوب العربية شعوب ميتة ومحنّطة، ولا تنتظر سوى من يقيم صلاة الجنازة وقراءة الفاتحة على روحها قبل أن تتعفن جثتها!

2)

غباء الشعوب العربية هو الذي أوصل أحوال هذا التابوت العربي الممتد من الماء إلى الماء إلى هذا الوضع الكارثي الذي هو عليه الآن، وأول من يستغل هذا الغباء هم الحكام الذين يحكمون هذه الشعوب بالحديد والنار، لذلك نجد هؤلاء يدعمون كرة القدم بشكل جنوني، لأنهم يدركون جيدا أنها بمثابة مخدر قوي يستطيع تنويم شعوبهم تنويما تاما، باش هوما يديرو فينا ما بغاو! خصوصا وأن ما يساعد كرة القدم على أداء هذه المهمة هو أن نسبة الغباء لدينا زائدة عن الحد! وقد تناقلت الأخبار خلال الأسبوع الماضي أن شقيق الرئيس الجزائري وابن الرئيس المصري جمال مبارك أشرفا شخصيا على نقل جماهير بلديهما إلى السودان لحضور المباراة الحاسمة بين منتخبي البلدين، عبر طائرات عسكرية تم تخصيصها لهذا الغرض، فلولا الغباء الذي يوحّد الشعوب العربية لما ركب أي جزائري في الطائرات العسكرية التي وضعوها رهن إشارتهم، ونفس الشيء بالنسبة للمصريين، وعوض أن يذهبوا للصياح والصراخ في ملعب "أم درمان" الذي احتضن المباراة، كان عليهم أن يصرخوا أولا في وجه عبد العزيز بوتفليقة الذي يغير بنود الدستور حسب هواه ويمنح لنفسه ولايات رئاسية مجانية بدون وجه حق، وكان على المصريين أن يصرخوا في وجه الرئيس حسني مبارك، الذي يسير نحو قضاء ثلاثين عاما في الحكم، ويستعد لتوريث منصبه لنجله جمال مبارك. لكن الشعوب العربية للأسف لا تفكر بهذا المنطق، لذلك لن ينعتق العرب أبدا من أغلال الظلم والقهر والاستبداد إلى يوم الدين. الناس ﮔـاعْ ما لقاو ما ياكلو ﮔـاليك بغاو يتفرجو فالكورة!

3)

بالنسبة إلينا، نحن المغاربة، ليس هناك فرق بيننا وبين باقي شعوب هذا التابوت. وكم كان مثيرا للضحك أن يتمسك المغاربة بخيط الأمل الرفيع إلى آخر لحظة، لعل وعسى أن تحدث المعجزة، ويتأهل المنتخب الوطني إلى نهائيات كأس إفريقيا للأمم، قبل أن يقول لهم الكامرونيون بأن ذلك مستحيل!

شخصيا لم أتابع مباراة المغرب الأخيرة ضد الكاميرون، ولم أتابع أي مباراة للمنتخب الوطني طيلة الاقصائيات الماضية، لأنني أعتبر كرة القدم الوطنية شيئا ثانويا وترفا لا فائدة منه، لذلك عوض أن أحزن على إقصاء المنتخب الوطني من المنافسات القارية والعالمية، أحزن لأن بلدنا يحتل ذيل الترتيب في مؤشر التنمية، ويحتل مرتبة متقدمة في لائحة البلدان التي تتفشى فيها الرشوة، ويحتل مرتبة مخجلة في ما يخص التعليم والصحة وحرية التعبير وغيرها من القطاعات الحيوية الأخرى.

كيف سأفرح بتأهل المنتخب الوطني إلى نهائيات كأس العالم أو كأس إفريقيا وستة ملايين مغربي، حسب إحصائيات البنك الدولي يعيشون بدولار واحد في اليوم؟

كيف سأفرح والمرضى يموتون أمام بوابات المستشفيات مثل قطط ضالة دون أن يعاقب أي مسؤول على ذلك؟

كيف سأفرح وأنا أرى الصحافيين يساقون إلى السجون كالمجرمين دونما اقتراف أي ذنب يستحقون عليه ذلك؟

كيف سأفرح وأنا، كلما دخلت إلى إدارة عمومية لأجل إنجاز وثيقة إدارية تافهة تتم معاملتي بلا مبالاة واحتقار من طرف الموظفين البؤساء؟

كيف سأفرح وأنا أرى على شاشات القنوات الفضائية العالمية جثت الشباب المغربي في مثل سني تلفظهم أمواج البحر الأبيض المتوسط بعدما ضاقت بهم جنبات وطنهم الأصلي وغامروا بالبحث عن فرصة جديدة للحياة في الضفة الأخرى، قبل أن تنتهي حياتهم كاملة بشكل درامي، في الوقت الذي يحتل فيه أبناء علية القوم والمتحكمين في زمام الأمور مناصب كثيرة بأجور خيالية في آن واحد؟

لأجل كل هذا، ولكون بلدي متخلفا على جميع الأصعدة والمستويات، أعتبر أن تخلف كرة القدم الوطنية شيء طبيعي، ولكي نتألق كرويا، يجب أن نتألق سياسيا أولا وقبل كل شيء، فالتألق السياسي هو المدخل الرئيسي للتألق الاقتصادي والرياضي والاجتماعي والثقافي... وما دام أن هذا التألق لم يحدث بعد، ولا أعتقد أنه سيحدث، لا يسعني إلا أن أردد مع الشاعر السوري محمد الماغوط: الفرح ليس مهنتي... وليس مهنة العرب أجمعين!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفرح ليس مهنة العرب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إبداعات الشباب من تصميم الأخ يوسف  :: بالود نتعارف و بالمحبة نستمر-قسم المعلومات العامة-
انتقل الى: